لكي تنجز مشروعا واحداً بنجاح يستلزم ذلك الكثير من العمل والمثابرة. حيث ان نسبة النجاح لأي مشروع حسب ما هو معروف عالميا حوالي 75٪ . ولكي تبني عمل متكامل يعتمد على التقنية كأساس للعمل فذلك يتطلب مجهود غير عادي والتزام وعزم غير مسبوق. تعد المنــارة من الشركـات القليلة فى المملكة المتخصصة في تقديم الحلول المتكاملة للأعمال.

تقوم المنارة بدور المطور والمشغل الإستشاري الذي يقوم بالتخطيط والتنفيذ لجميع مراحل انشاء وتشغيل المشاريع التي تعتمد اعمالها على التقنية الحديثة ابتداء من فكرة المشروع وحتى مرحلة التشغيل التجاري والتسليم كما هو معروف عالميا بمشاريع البناء والتشغيل والتسليم (BOT)

تعتمد المنارة في تنفيذ مثل هذه المشاريع على نظرة شمولية وتجارية للمشروع. حيث أنها ومن موقعها المحايد وخبراتها التقنية والتجارية تقوم باختيار الإستشاريين ومقدمي الحلول المناسبين لتنفيذ اعمال الإنشاء والتشغيل الذين يحققون المعادلة بين توفير الآلية المتقدمة لبناء البنية التحتية المتطورة للعمل و بين تخفيض الإستثمار في الأصول ومصاريف التشغيل وفي نفس الوقت يخدم سرعة تحقيق الأهداف التجارية والتشغيلية للشركاء والمستثمرين في المشروع.

وتعد المنهجية والحرفية التي تعمل بها المنارة من أهم مقومات نجاحها في تنفيذ اعمالها. حيث تقوم بالدارسة والبحث في جدوى المشروع ومقومات نجاحه والتعمق في تحديد مستلزمات تطوير األعمال والتسويق والتشغيل وانعكاسات ذلك على خطة العمل والمردود التجاري للمشروع. ويتم طرح ذلك بموضوعية وشفافية تساعد الشركاء والمستثمرين على اتخاذ قرارهم في جدوى الدخول في المشروع قبيل البدء فيه. حيث يعمل دور المنارة الحيادي على التخفيف من تأثير أي اندفاعات عاطفية لأي من اصحاب القرار او ضغوط تنافسية مثل السبق النتهاز الفرصة للعمل مع شركات عالمية حديثة العهد بالمنطقة. حيث أن الموضوعية في تحديد وتقييم المخاطر والتعامل معها من أهم اساسيات النجاح في التطوير والتشغيل الفعلي لأي مشروع.

ويمكننا تقسيم مراحل العمل في مشاريع ال BOT التقنية حسب التصنيف الرئيسي الثلاثي: مرحلة البناء وما يسبقها من بحث ودراسة جدوى ومراجعة وتقييم وما تتخلله من اعمال َ تطوير وميكنة وتطبيق وتدريب وتدقيق. ومن ثم مرحلة التشغيل وما بها من اعمال تشغيل وصيانة وادارة وبيع وتسويق. و اخيرا مرحلة التسليم وما بها من اعمال ادارية وتجارية وقانونية.

وحيث ان المنارة تعمل مباشرة لمصلحة وخدمة الشركاء والمستثمرين المساهمين ماديا في المشروع مع ارتباط جزء من العائد على استثمارها بخبراتها وعملها على النجاح في تنفيذ وتشغيل المشاريع ؛ فذلك يخفف من المخاطر للمستثمرين ويحفزها لتقديم المزيد.

ولقد نجحت المنارة مؤخرا بانشاء وتشغيل اول شركة في المملكة تعمل في مجال خدمات المعلومات لصالح شركة عبد اللطيف جميل للمعلومات والخدمات المحدودة (الجسر) ؛ تم تطويرها وتشغيلها وادارتها بالتعاون مع شركة اكسبرين العالمية (Experian).

العودة الى الخدمات
Top